تسجل الأسعار في المقاصف في جامعة تشرين ارتفاعاً كبيراً في المنتجات سواء مشروبات أو طعام في تناغم كبير مع الأسواق المحلية في خضم موجة غلاء تأكل الأخضر واليابس في اللاذقية.

وسجلت أسعار بعض العصائر ذات العبوات الصغيرة ٦٠٠ليرة والكروسان ٤٥٩ ليرة للقطعة الواحدة و سعر القهوة ٤٠٠ ليرة وكذلك الشاي ٤٠٠ ليرة و النسكافية_ ٣ بواحد _٥٠٠ ليرة وبعض أنواع السندويش ١٠٠٠ ليرة,. وما كان طقساً إعتيادياً جامعياً أصبح رفاهية في هذا الزمن الصعب وسط مناشدات الطلاب للتدخل وتخفيض الأسعار ومراعاة ظروفهم المادية والتعليمية التي أصبحت تكاليفها مرهقة لهم ولعائلاتهم.

و قال نائب رئيس الجامعة لشؤون التعليم المفتوح والمسؤول عن لجنة التعاقد مع المقاصف في الجامعة الدكتور معن ديوب: تراقب إدارة الجامعة عن كثب وتدرس الهواجس المرتبطة بجودة الخدمة والمنتج والسعر الذي يستطيع الطالب تحمله ضمن دفاتر الشروط والالتزامات التعاقدية بين الجامعة والمستثمر، مضيفاً: موضوع الأسعار ديناميكي ومرتبط بالدرجة الأولى بالنشرات الصادرة عن مديرية التموين ونحن نلزم المقاصف التقيد بلوائح الأسعار.

وأكد ديوب أن أي شكوى محددة من قبل أي طالب بخصوص مقصف محدد ومنتج محدد مع السعر سيتم التعامل معها مباشرة وأخذ الإجراءات اللازمة، حيث تنص العقود أنه في حال الإخلال بشروط السعر والجودة والنظافة توجه عقوبة بالإنذار لمرة واحدة وفي المرة الأخرى غرامة مالية،متمنياً على الطلاب ممن لديه شكوى التوجه إلى رئاسة الجامعة وتقديمها، مشيراً إلى أنه لم تقدم أي شكوى من قبل أي طالب حتى الأن.

وتجدر الإشارة إلى أنه يوجد في جامعة تشرين حوالي ٤٧ منفذاً بين مطعم ومقصف وكافيتريا ومراكز تصوير ومنافذ بيع وميني ماركت .

 

المصدر: تشرين

 

 

لمزيد من الأخبار يمكن متابعة حسابنا على التلغرام:

https://t.me/damas0times        

أو قناتنا على اليوتيوب:

https://www.youtube.com/channel/UCAycKbU4tzro_X8KRI3tzsA



 

عدد القراءات:122

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث