اقترحت وزارة الاقتصاد والتجارة الخارجية على الحكومة تخفيف الأعباء عن المستهلك، والتشجيع على الإنتاج من خلال عدة أمور، أولها التدخل الإيجابي للدولة في السوق ليس من خلال البيع فقط، وإنما من خلال شراء السلع من المنتج وبيعها إلى المستهلك، إضافة إلى تخفيف أعباء التكاليف الناتجة عن حلقة أسواق الهال، وتطوير تجربة الأسواق الشعبية من خلال تعزيز وجود الفلاح في هذه الأسواق وليس التاجر.

وتضمنت المقترحات، دراسة إمكانية تنويع القاعدة الإنتاجية وتعزيز قدرتها على المزيد من الإنتاج للحدّ مما أمكن من الارتباط بالأسواق الخارجية لتأمين احتياجات السوق المحلية، ووقف استنزاف القطع الأجنبي.

وبيّنت الوزارة أن هذه الإجراءات لا يمكن أن تتم إلا عبر متابعة العمل بسياسة التجارة الخارجية الداعمة للإنتاج.

وشدّدت الوزارة على ضرورة استمرار تسهيل منح إجازات الاستيراد لمستلزمات الإنتاج الزراعي والصناعي والمواد الأساسية الغذائية وغيرها، التي لا يوجد منها إنتاج محلي، أو أن الإنتاج المحلي منها غير كافٍ، إضافة إلى متابعة تنفيذ برنامج إحلال بدائل المستوردات.

واقترحت الوزارة التركيز بشكل خاص على استمرار النشاط الزراعي وزيادة المساحة المزروعة من كل الأنواع في جميع المواسم، والتنسيق المباشر بين وزارتي الزراعة والتجارة الداخلية لاستجرار المحاصيل الزراعية بشكل مباشر، وبالتالي تتم مساعدة الفلاح في تسويق إنتاجه ومنحه سعراً عادلاً، كذلك وصول المنتجات إلى المستهلك من دون حلقات وسيطة بسعر أقل.

 

الوطن

لمزيد من الأخبار يمكن متابعة حسابنا على التلغرام:

https://t.me/damas0times        

أو قناتنا على اليوتيوب:

https://www.youtube.com/channel/UCAycKbU4tzro_X8KRI3tzsA

 

عدد القراءات:131

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث