تناقلت مواقع التواصل الاجتماعي قصة حجر خمسة أطفال في منزلهم من كبيرهم يبلغ من العمر تسع سنوات والصغرى سنتين من قبل والدهم، وعلا الصوت إلى أن وصل إلى الجهات المعنية، فتحركت وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل مع محافظة ريف دمشق لحل مشكلتهم.

وأوضحت مديرة الشؤون الاجتماعية في ريف دمشق فاطمة رشيد أن الوزارة تتابع بشكل مستمر مثل هذه الحالات، مبينة أنه بعد انتشار خبر حالتهم سارعت مديرية الشؤون بالتعاون مع محافظة الريف بالتوجه إلى منزل الأطفال في بلدة حرجلة والتأكد من الخبر، وتم أخذ الإجراءات اللازمة فوراً، فالأسرة مفككة، الأم خارج المنزل منذ ستة أشهر نتيجة ظروف عائلية، وحسب كلام الأب الوضع الاقتصادي والظروف المعيشية هي السبب الأول بما حدث، فهو يترك الأطفال وحدهم من الصباح الباكر إلى الساعة السابعة مساءً، ومن هنا انطلق العمل بمحاولة التواصل مع الأم القاطنة في حمص، والعمل على توفير كل ما يلزمها بحيث تكون قادرة على رعاية أطفالها، ولكن تعذر التواصل معها، وهنا اتجهت «الشؤون» إلى الفريق الموجود في حمص للتواصل مع الأم بعد معرفة عنوانها لمعرفة إن كانت تقبل برعاية أطفالها بعد تأمين كل ما يلزم لها ولهم، وتأمين عمل يشكل مصدر دخل للأم، وإن لم توافق فستكون الرعاية في قرى الأطفال «SOS».

وعن الأطفال أوضحت الرشيد أنه منذ يوم الأربعاء تم إرسالهم إلى قرى الأطفال SOS في الصبورة، فالأب غير مؤهل لرعايتهم، وفريق الدعم النفسي في SOS سيعمل بجهد لإخراجهم من وضعهم، وتم لمس راحة كبيرة لدى الأطفال الذين وجدوا من يرعاهم في الدار.

 

وزارة الشؤون الاجتماعية

لمزيد من الأخبار يمكن متابعة حسابنا على التلغرام:

https://t.me/damas0times        

أو قناتنا على اليوتيوب:

https://www.youtube.com/channel/UCAycKbU4tzro_X8KRI3tzsA

عدد القراءات:106

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث