كشف عميد كلية الطب البشري بجامعة دمشق، نبوغ العوا، أن المواد الأولية التي تحتاج سوريا استيرادها، لاستخدامها في صناعة الأدوية اللازمة لفايروس كورونا، فقدت بفعل العقوبات الأميركية على سورية.

وأوضح العوا المشرف على البروتوكول العلاجي الخاص بمصابي كورونا، أن "البروتوكول العلاجي الذي تتبعه سورية في التصدي لفايروس كورونا هو ذاته المضاد لمرض الملاريا و"الأزيترومايسين" مما أقرته جامعة مارسيليا الفرنسية".

وتابع : "وفي بعض الحالات المصابة لا يؤثر هذا العلاج أيضاً ولذلك ليس هناك حل جذري لهذا الموضوع حتى اليوم في سورية كما في باقي دول العالم".

وبين العوا أنه "رغم جاهزية الكوادر الطبية وأساليب التعقيم والوقاية التي تقوم وتنصح بها، إلا أنها لا تستطيع منع الانتشار، ولكنها تعمل على منع العدوى قدر الإمكان، لذلك على المواطن السوري أن يكون طبيب نفسه".

واستبعد العوا عودة الحظر الكلي لسوريا، فمعظم الدول المجاورة خففت من إجراءات الحظر وسورية مثلها، فلها اقتصادها الذي تأثر من الحظر ولا بد من فتح المؤسسات الاقتصادية والخدمية والتعليمية".

 

تلفزيون الخبر

 

لمزيد من الأخبار يمكن متابعة حسابنا على التلغرام:

https://t.me/damas0times        

أو قناتنا على اليوتيوب:

https://www.youtube.com/channel/UCAycKbU4tzro_X8KRI3tzsA

 

عدد القراءات:153

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث