أكد مدير مشروع تطوير الثروة الحيوانية في وزارة الزراعة والإصلاح الزراعي الدكتور رامي العلي أنه وللمرة الأولى في سورية تم إحداث صناديق تمويل ريفي صغير دوارة للأغنام تحديداً "كخطوة أولى"، وذلك في القرى المستهدفة من المشروع في محافظتي حمص وطرطوس.
وأشار إلى أن إدارة المشروع عملت على منح 17 مستفيدا 9 منهم في طرطوس، و8 في حمص، مبيناً أن الهدف من المشروع هو تحسين مستوى دخل الأسر الريفية الفقيرة التي تعتمد في معيشتها على الثروة الحيوانية، أما المبررات فتنحصر في ارتفاع أسعار الأغنام وانخفاض أعداد القطعان.
وحول آلية عمل صناديق التمويل الريفي الصغير الدوارة للأغنام، أوضح أن إدارة المشروع ستمنح كل مستفيد رأسي غنم بشكل مجاني، وبعد مضي 12 شهراً يتم استرداد رأسي الأغنام، وهكذا ..، مبيناً أن الهدف الذي تسعى إلى تحقيقه إدارة مشروع تطوير الثروة الحيوانية هو تحسين مستوى معيشة الأسر الريفية الفقيرة من خلال تنفيذ العديد من النشاطات والمشاريع والتدخلات التي تعنى وبشكل مباشر بقطاع الثروة الحيوانية، حيث تعتبر صناديق التمويل الريفي الصغير في القرى المستهدفة من أهم البرنامج التي تم اعتمادها من قبل إدارة المشروع لتنمية الثروة الحيوانية ومساعدة صغار المربين على شراء الحيوانات الزراعية بالشكل الذي يمكن معه إيجاد فرص عمل مولدة للدخل، إضافة إلى الدعم الفني والمالي الذي تقدمه صناديق التمويل الريفي الصغير للمربين.

الثورة


لمزيد من الأخبار يمكن متابعة حسابنا على التلغرام:

https://t.me/damas0times        

أو قناتنا على اليوتيوب:

https://www.youtube.com/channel/UCAycKbU4tzro_X8KRI3tzsA

 

عدد القراءات:164

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث