أشار مدير عام الهيئة العامة لإدارة وتطوير الغاب المهندس أوفى وسوف أن ما ينتشر حالياً في الغاب ليس جراداً صحراوياً إنما هو نوع من أنواع الجراد المحلي أو ما يسمى النطاطات المحلية التي انتشرت على مساحات واسعة خلال فترة الحصاد وسببت بعض الأضرار على المحاصيل الصيفية وامتد ضررها على مساحة 70 ألف دونم تقريباً.

وحول وسائل المكافحة ذكر وسوف: انه من خلال الوحدات الإرشادية والفنيين فيها عممت الهيئة على الفلاحين بضرورة المكافحة ووزعت الأدوية مجاناً من خلال منافذ الهيئة ووحداتها. مشيراً إلى أنه بعد عمليات الحصاد فإن الحشرات لا تستطيع مقاومة أشعة الشمس وتتوقع الهيئة أن 90% من تأثيرها سيزول خلال أيام الحر الشديدة التي تمر بها المنطقة.

 

الثورة

 

لمزيد من الأخبار يمكن متابعة حسابنا على التلغرام:

https://t.me/damas0times        

أو قناتنا على اليوتيوب:

https://www.youtube.com/channel/UCAycKbU4tzro_X8KRI3tzsA

 

 

 

عدد القراءات:124

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث