صرّح رئيس جمعية الصاغة وصنع المجوهرات في حلب، عبدو موصللي، بأن الجمود هو المسيطر على شراء الذهب، بينما تحسنت حركة البيع من المواطنين خلال الأيام التي سبقت عيد الفطر، بعد اتجاه بعض المواطنين لبيع ما يملكون من حلي ومصاغ ذهبية لتأمين احتياجات العيد، نتيجة الارتفاع الكبير في أسعار السلع والمواد ولوازم العيد.

وأشار موصللي إلى أن أعلى سعر وصل إليه غرام الذهب كان 84 ألف ليرة سورية وفق التسعيرة الرسمية، في حين تم تداول أسعار في الأسواق، بين تجار الذهب، تجاوز فيها سعر الغرام مستوى 90 ألف ليرة.

وبيّن أن قرار الفريق الحكومي إعادة النقل بين المحافظات، سوف يسهم بتنشيط حركة المبيعات، بشكل بسيط، كون مدينتي حلب ودمشق تشكلان المركز الرئيسي لتجارة وتصنيع الذهب، منوّهاً بأن استمرار أسعار الذهب بالارتفاع، سيبقي على حالة الركود نتيجة ضعف القدرة الشرائية للمواطن.

واعتبر موصللي أن أفضل الحلول الممكنة حالياً هو التدخل الحكومي للحدّ من تضخم الأسعار.

الوطن

 

لمزيد من الأخبار يمكن متابعة حسابنا على التلغرام:

https://t.me/damas0times        

أو قناتنا على اليوتيوب:

https://www.youtube.com/channel/UCAycKbU4tzro_X8KRI3tzsA

 

عدد القراءات:91

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث