تتواصل فعاليات المشروع الالكتروني الذي أطلقته قبل شهرين الغرفة الفتية الدولية بحمص تحت عنوان "تدريب مئة مهندس"، وسط تفاعل كبير من قبل مستهدفي المشروع من الخريجين وطلاب الجامعة الذين يتوجه إليهم المشروع بجملة من الأنشطة الفعالة الرامية إلى تطوير خبراتهم العلمية ورفدها بتطبيقات عملية تسهل دخولهم إلى سوق العمل.

وأوضح الدكتور عمارالعيسى رئيس الغرفة أن المشروع يستهدف تدريب المهندسين الخريجين وطلاب الجامعة وتأهيلهم لدخول سوق العمل من قبل نخبة من الاختصاصيين إضافة إلى تعريفهم بأبرز الصعوبات والمعوقات التي يمكن أن تعترضهم وكيفية تجاوزها مبينا أن المشروع الذي استهدف في بداياته مئة مهندس ومهندسة اتسع بسرعة ليصل عدد المستفيدين من أنشطته إلى الألف.

وأضاف العيسى إن المشروع الذي انطلق اون لاين بسبب الإجراءات الاحترازية لفيروس كورونا ما زال مستمرا ليشمل في المراحل القادمة اختصاصات أخرى تلبي طيفا واسعا من احتياجات الخريجين الجامعيين مع تطبيقات عملية تحقق منفعة أكبر.

من جهته، أشار المهندس علي الحسن  صاحب الفكرة ومدير مشروع تدريب وتأهيل الخريجين الجدد إلى أن الانطلاقة الرسمية للمشروع كانت في منتصف آذار وقد سهلت ظروف الحجر المنزلي انتشاره بسبب سهولة الانضمام عبر وسائل التواصل الاجتماعي ما ساهم بنشر المشروع أكثر وزيادة الطلب عليه مبينا أن المشروع الخاص بالقطاع الهندسي يتضمن برنامجا كاملا لتعليم المهندس حديث التخرج كيفية إعداد الدراسة الهندسية وتصميم المشاريع بما يخلق لديه الحافز للبحث والتحري للحصول على معلومات أكثر.

تشرين

 

لمزيد من الأخبار يمكن متابعة حسابنا على التلغرام:

https://t.me/damas0times        

أو قناتنا على اليوتيوب:

https://www.youtube.com/channel/UCAycKbU4tzro_X8KRI3tzsA

 

عدد القراءات:77

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث