أكد وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك  طلال البرازي أن الحرب الإقتصادية التي يمارسها أعداء الوطن لاتقل ضراوة عن الحرب العسكربة التي يخوضها الجيش العربي السوري ضد الإرهاب ، وأن المؤسسات  التابعة للوزارة  تشارك في الصف الأول في مواجهة الحرب الاقتصادية والمحاولات الرامية إلى النيل من صمود الدولة . 
 
وأشار خلال الاجتماع الذي ترأسه مساء اليوم الاثنين للأسرتين التموينية والزراعية في محافظة حلب الى أن الحكومة السورية تولي اهتماماً بالغاً للنهوض بالواقع الاقتصادي والتنموي بمحافظة حلب التي تعود اليها شرايين عجلة الحياة والتنمية الاقتصادية والصناعية. 
 
 وبين أهمية التحضيرات الجارية لاستجرار وشراء محصول القمح من الاخوة الفلاحين والمزارعين بما يساهم  في تحقيق الأمن الغذائي ، موضحاً إصرار الحكومة السورية على شراء جميع المحاصيل الزراعية على كامل التراب السوري .
 
وشدد "البرازي " أهمية رفع مستوى أداء صالات السورية للتجارة لتكون منافساً حقيقياً في الاسواق السورية  لتلبية احتياجات المواطنين الاساسية من خلال إدارة الموارد البشرية والمادية  وحسن  استثمارها  ووضع رؤية جديدة  لايجاد صالات كبرى في المحافظات كنماذج يمكن تعميمها لاحقاً بهدف تخفيف الضغوط المعيشية عن كاهل المواطن. 
 
وكشف الوزيرر البرازي أنه تم الاتفاق مع محافظ حلب لتأجيل تطبيق قرار استخدام البطاقة الالكترونية / الذكية/ للحصول على مادة الخبز لحين توفر مقومات نجاح التجربة ، منوهاً بالدور الهام الذي تقوم به  قطاعات محافظة حلب والدعم الكبير لمؤسسات التجارة الداخلية للنهوض بدورها الاقتصادي والاجتماعي  .
 
مزيد من الأخبار يمكن متابعة حسابنا على التلغرام:

https://t.me/damas0times        

أو قناتنا على اليوتيوب:

https://www.youtube.com/channel/UCAycKbU4tzro_X8KRI3tzsA

 

عدد القراءات:180

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث