أطلق المخرج زهير قنوع سلسلة أفلام توعوية حملت عنوان “كرمال سورية خليك بالبيت”، قال عنها: نحاول عبر هذه الحملة رفد جهود وزارة الإعلام في الحد من انتشار الوباء عبر دعوة الناس البقاء في البيوت، وحاولنا تقديم رسائلنا بأشكال مختلفة لطيفة وجدية وطبية وغيرها حسب طبيعة المشاركين في الحملة وجماهيريتهم لتتناسب مع التنوع الكبير الموجود لدى المتلقي في شروط قبوله لرسائل التوعية.
وأشار قنوع إلى أن الحملة مستمرة في عرض أفلامها التي شارك فيها بالإضافة للفنانين والرياضيين، مجموعة من الأطباء ورجال الدين والشخصيات العامة والتلاميذ والأطفال.
وتابع القول: نتمنى أن نكون قد أصبنا في مسعانا وحققنا ولو نسبة ضئيلة من الفائدة، فخير الناس هدفنا في أعمالنا الفنية كما هو في هذه الحملة، علماً أن محتوى الحملة بسيط وواضح ونبيل، فهو بكل تأكيد يدعو للبقاء في المنازل وسط انتشار الفايروس في بلدنا والذي نحاول كما كل جهات الدولة الحد من انتشاره لنبقى أقل تضرراً وذلك مع دخولنا مرحلة حاسمة في مواجهة هذا الوباء.
 
كما وجهت الفنانة سلاف فواخرجي   رسالة لمتابعيها محذرة إياهم من عواقب الاستهتار بفايروس كورونا المستجد، ومحاولة البعض التقليل من خطورته.
 
 وأكدت أن الخوف في هذه المرحلة يعد “شجاعة” ولكن لا يجب أن يتحول الخوف ليصبح حالة من الهلع والرعب، لأن الخوف برأيها أحياناً شجاعة لذا يجب أن نتعامل بجدية أكبر مع الكارثة البشرية الحالية المدعوة كورونا، بعيداً عن نظريات المؤامرة وتحليلها وتفنيدها، الكارثة التي نعيشها أمر واقع لا نستطيع غض البصر عنه، ولا التكبر عليه وكل يوم هناك العشرات والمئات من الوفيات والإصابات بكل العالم.. وتختم: لهذا أدعو الجميع الالتزام بالمنزل حتى نتخطى هذا الخطر.
 
فيما لفتت الفنانة شكران مرتجى إلى عدم الاستهتار بالموضوع، وإلى ضرورة إتباع وسائل الوقاية المنتشرة في كل الوسائل الإعلامية ومواقع التواصل الاجتماعي المحلية والعربية والعالمية، ودعت الفنانة مرتجى جميع الفنانين أن يشاركوا محبيهم ومتابعيهم بفيديوهات توعوية للحد من انتشار هذه الجائحة كرمى لأطفالنا وأهلنا ومجتمعنا ووطننا وكي نكون يداً بيد لوقف هذا الوباء، فدرهم وقاية خير من قنطار علاج.
 
من جهتها أكدت الفنانة رواد عليو على ضرورة الالتزام التام بالمنزل، وإتباع إرشادات منظمة الصحة العالمية حفاظاً على الصحة العامة وصحة من نحبهم، كما تمنت أن نتجاوز هذه المرحلة بسلام وأمان، وأن نقف يداً بيد مع بعضنا لوقف انتشار هذا المرض.
 
بدوره قال الفنان صالح الحايك إن وطننا ومجتمعنا في مواجهة خطر قاتل هو فايروس كورونا، وكي ننتصر عليه؛ يجب أن نلتزم منازلنا، فلا للاختلاط ولا للازدحام، وتمنى الحايك أن يحمي الله هذا البلد، ويحمي الناس من شر هذا البلاء الكبير.
 
كما أكدّ الفنان شادي جميل أنه قام بالحجر الصحي طواعية لغاية الإعلان عن تجاوزنا مرحلة الخطر من هذا الوباء المشؤوم، وأضاف: لأننا نخاف على الناس الذين نحبهم يجب أن نبقى في المنزل لأنه حاضنة سلام في هذه المرحلة. 
 
من جهتها أشارت الفنانة جيني اسبر إلى ضرورة الالتزام بتعليمات الصحة العامة، والالتزام بالحجر المنزلي، وأعربت اسبر عن تفاؤلها بعودة الحياة لطبيعتها والقضاء على الفايروس، مشددة على أهمية النظافة والتعقيم حتى نتخطى مرحلة الخطر بسلام.
 

لمزيد من الأخبار يمكن متابعة حسابنا على التلغرام:

https://t.me/damas0times        

أو قناتنا على اليوتيوب:

https://www.youtube.com/channel/UCAycKbU4tzro_X8KRI3tzs

 

 

عدد القراءات:128

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث