لعل القصص القديمة التي تناولت موضوع "إكسير الشباب" لم تأت من فراغ، إذ أكدت دراسة صدرت حديثاً على أن ظاهرة الحفاظ على الشباب ممكنة بيولوجياً.

وأجريت تجارب على سمكة "كيليفيش الفيروزية" الإفريقية، وهي سمكة صغيرة تعيش في برك ضحلة معرضة للجفاف

وكشفت دراسة أجريت على هذه السمكة عن الأسرار الكامنة وراء ظاهرة بيولوجية تكبح مؤقتاً تطور الحياة الجنينية، وهي نتائج قد يكون لها آثار محتملة على علاج شيخوخة الإنسان.

ووفقاً للدراسة، يمكن للأنواع مثل سمكة كيليفيش، أن تضع نفسها في حالة "تعليق النمو" أو ما يعرف علمياً باسم "فترة البيات" أو "طور السكون" أثناء تطورها كجنين، وهو ما يعني عملياً وقف عملية "النمو" بشكل كامل، وبالتالي مساعدة الكائن الحي على البقاء في البيئات القاسية.

ووفقا للعلماء والباحثين، فإن فهم "آليات السكون" يمكن أن يساعد في علاج الأمراض المرتبطة بالشيخوخة، وحتى الحفاظ على الأعضاء البشرية.

وجدت الأبحاث المنشورة في مجلة "علم" أن الأجنة تضع وظائف، مثل نمو الخلايا وتطور الأعضاء، في طور السكون أو البيات لعدة أشهر أو حتى سنوات "من دون مقايضتها بالنمو والبلوغ أو الخصوبة أو فترة الحياة".

سكاي نيوز

 

لمزيد من الأخبار يمكن متابعة حسابنا على التلغرام:

https://t.me/damas0times        

أو قناتنا على اليوتيوب:

https://www.youtube.com/channel/UCAycKbU4tzro_X8KRI3tzsA

 

عدد القراءات:173

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث