شهدت مناطق عدة من سورية ليلة الأربعاء والخميس هطول "الأمطار الجليدية" النادرة الحدوث، خاصة في ريف حمص ومناطق شمال غرب سورية وفي قرى مصياف الجبلية.

وتداول ناشطون على الفيسبوك صوراً تظهر حبات المطر المتجمدة على أغصان الأشجار وأكبال الكهرباء في ظاهرة فريدة من نوعها بمظهر وكأنها مرايا أو حبات ألماس متطاولة كما شبهها البعض بوصفه لها.

علمياً وفلكياً

ما هي الأمطار الجليدية؟
هي ظاهرة جوية يهطل خلالها المطر من الغيوم بشكل عادي لكنه يتجمد عند وصول هذه القطرات للسطح؛ نتيجة انخفاض درجات الحرارة على السطح دون الصفر المئوي.
و هو الاسم الذي يطلق على المطر عندما يهطل بحالة متجمدة، وذلك عند درجات حرارة دون نقطة التجمد. على العكس من الحبيبات الجليدية أو البَرَد والتي تكون صلبة، فإن المطر المتجمد يكون في الحالة السائلة عندما يهطل، والذي سرعان ما يتجمد عند الوصول إلى سطح الأرض.

تصبح قطرات المطر في حالة من فرط التبريد عند مرورها عبر طبقات من الهواء ذات حرارة دون نقطة التجمد (0 °س) ومرتفعة بمثات الأمتار عن سطح الأرض. عند حدوث تماس مع سطح بارد فإن تلك القطرات سرعان ما تتجمد، وتشكل عندما تتراكم ما يعرف باسم الجليد الزجاجي.

تدعى العاصفة التي تؤدي إلى كميات معتبرة من الجليد الزجاجي الناتج عن المطر المتجمد باسم عاصفة جليدية. يمثل المطر المتجمد أحد الصعوبات المناخية التي تواجه قطاع النقل، وخاصة في مجال الطيران، حيث يمكن أن يغير من شكل الجناح الحامل وأسطح توجيه الطيران للطائرة

ويوجد شرطان لحدوث المطر الجليدي، هما:

أن تكون درجات الحرارة في طبقات الجو المتوسطة أدفأ من سطح الأرض
أن تكون درجة حرارة الأرض أقل من الصفر المئوي


لمزيد من الأخبار يمكن متابعة حسابنا على التلغرام:

https://t.me/damas0times        

أو قناتنا على اليوتيوب:

https://www.youtube.com/channel/UCAycKbU4tzro_X8KRI3tzsA

 

عدد القراءات:257

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث