أكد رئيس جمعية الصاغة وصنع المجوهرات غسان جزماتي بأن الأسواق تشهد جموداً في البيع والشراء، وذلك نتيجة حالة الانتظار التي تخيّم على الأسواق، إذ ينتظر الناس أن تثبت الأسعار عند سعر محدد لتتمكن من الشراء والبيع ولا تتعرض للخسارة في حال اشتروا بسعر مرتفع، ثم انخفضت الأسعار بعدها.

وبين جزماتي أن أغلبية ورشات صياغة الذهب في دمشق توقفت عن العمل، لكنها لم تغلق بشكل نهائي، وذلك نتيجة الجمود الذي تشهده الأسواق، وعدم وجود طلب على المصاغ الذهبي من قبل محال الصاغة.

وقال جزماتي: هدف الجمعية أن تكون أسعار الذهب واقعية، مبيناً أن السعر المقبول والمنطقي في الأسواق حالياً وفق رؤية بعض الصاغة أن يعود سعر الذهب لحوالي الـ20 ألف ليرة سورية، حيث كانت الأسعار مقبولة وحركة الأسواق جيدة، موضحاً أن ارتفاع الأسعار كان يلزم الصاغة برفع أجرة الصياغة لتغطي الضياع في المادة نتيجة عمليات الصياغة.

وأكد جزماتي التزام جميع الصاغة ومحلات بيع الذهب بالتسعيرة الرسمية المعلنة من جمعية الصاغة، وقد عممت الجمعية على كل الصاغة والمحال للتقيد بالتسعيرة الرسمية وعدم الالتفات للأسعار التي تنشرها بعض صفحات مواقع التواصل الاجتماعي التي تقوم بنشر أسعار للذهب غير واقعية بقصد التلاعب والإضرار بالمواطنين.
الوطن

عدد القراءات:176

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث