أعلن مصدر عسكري، عن انتهاء فترة الرد على مصادر نيران الإرهابيين، والبدء بعمليات مدانية كاسحة لاجتثاث ما تبقى من إرهاب.
وقال المصدر إن تنظيم جبهة النصرة الإرهابي والميليشيات المتحالفة معه كثفوا من خروقاتهم في مناطق خفض التصعيد بإدلب وريف حلب، وواصلوا استهداف المناطق السكنية ومواقع الجيش بعشرات القذائف الصاروخية ما أدى إلى ارتقاء عدد كبير من الشهداء ووقوع إصابات في صفوف المواطنين.
وقال المصدر: “إن هذا الأمر لا يمكن السماح باستمراره، وحياة المدنيين الأبرياء أمانة يعتز الجيش العربي السوري بحملها” .
وأضاف المصدر: “الجيش مصمم على وضع حد نهائي لهذه الخروقات المتكررة، والعمل على إعادة الحياة الطبيعية إلى تلك المناطق”، مؤكدا أن عمليات الجيش “لن تُخْتَزَل بالرد على مصادر نيران التنظيمات الإرهابية المسلحة، بل ستشمل عمليات ميدانية كاسحة لا تتوقف قبل اجتثاث ما تبقى من الإرهاب المسلح بكل مسمياته وأشكاله”.

 

مزيد من الأخبار يمكن متابعة حسابنا على التلغرام:

https://t.me/damas0times        

أو قناتنا على اليوتيوب:

https://www.youtube.com/channel/UCAycK

 

 

 

عدد القراءات:219

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث