لفت مدير فرع المؤسسة العامة للخطوط الحديدية بحمص المهندس محسن محمود إلى أن العمل مستمر بمشروع التفريعة السككية لنقل الإحضارات الحصوية من مقالع حسياء إلى المدن ‏الساحلية والداخلية بوتيرة عالية لوضعه في الخدمة بأقرب ‏وقت ممكن وحاليا بلغت نسبة إنجاز الأعمال في محطة التحميل قرب مقالع حسياء 90 ‏بالمئة كما بلغت في مسار التفريعة السككية “القسم السفلي” بين محطة قطينة ومحطة ‏التحميل من أعمال ترابية وصناعية 85 بالمئة.

وأشار إلى أن الجهات المنفذة للمشروع هي الشركة العامة للطرق والجسور بحمص والتي تقوم ‏بتنفيذ جزء من الأعمال الترابية والصناعية اللازمة بطول 9550 مترا بقيمة إجمالية تقدر بنحو ‏مليار وأربعة وعشرين مليون ليرة إلى جانب الشركة العامة للبناء والتعمير بحمص والتي تقوم أيضا بتنفيذ جزء من المسار بطول 7150 مترا وبقيمة إجمالية تبلغ مليارا وخمسمئة مليون ليرة

‏فيما تقوم المؤسسة العامة لتنفيذ الإنشاءات العسكرية بتنفيذ جزء من المسار ومحطة التحميل إضافة إلى خطوط التحميل وساحات التجميع وخطوط المحطة إضافة إلى الخدمات ‏اللازمة من طرق خدمة ومبنى الإدارة بكلفة ثلاثة مليارات وسبعة وثمانين مليون ليرة.

وأوضح أن الشركة العامة لإنشاء الخطوط الحديدية تقوم بتجهيز المواد وتحديدها وتجميع ‏السلالم وفرش البحص بالموقع بكلفة إجمالية 230 مليون ليرة إضافة إلى قيام فرع المؤسسة ‏بحمص بتأمين المواد اللازمة لأعمال التمديد.

ولفت إلى أن الهدف من المشروع نقل المواد ذات المواصفات الجيدة من مقالع حسياء في ‏محافظة حمص إلى المدن الساحلية بعد أن تم اتخاذ قرار بإغلاق المقالع في هذه المدن للحفاظ ‏على البيئة والحيلولة دون استنزاف المزيد من الثروات الحراجية في هذه المناطق إضافة إلى ‏تخفيف الضغط عن الشبكات الطرقية وتكاليف أجور النقل وتوفير استهلاك الوقود لنفس ‏الكميات المنقولة بالسيارات الشاحنة مؤكدا أن المشروع بمجمله تمت دراسته وتنفيذه من ‏الكوادر الوطنية ذات الخبرة بالرغم من الصعوبات العديدة التي اعترضتهم أثناء التنفيذ.

لمزيد من الأخبار يمكن متابعة حسابنا على التلغرام:

https://t.me/damas0times        

أو قناتنا على اليوتيوب:

https://www.youtube.com/channel/UCAycKbU4tzro_X8KRI3tzsA

 

عدد القراءات:195

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث