يجهل الكثير من الأشخاص ممن يشعرون بالقلق والاكتئاب أنهم يحملون في أجسادهم عدة هرمونات مسؤولة عن “السعادة”، والتي من شأنها تغيير الحالة النفسية الراكدة أو المحبطة، فما هي هذه الهرمونات وكيف يمكن إثارتها ؟
1- هرمون الإندروفين: ينشط هرمون “الإندروفين” عند ممارسة الرياضة بأنواعها، حيث يفرزه الجسم للتغلب على إحساس الألم الذي تسببه تلك التمرينات، ما يمنح إحساساً بالمتعة، كما يعتبر الضحك وسيلة هامة لإثارة هذا الهرمون.
ويؤكد المختصون أن الإنسان يحتاج على الأقل 30 دقيقة يومياً، من ممارسة الرياضة أو مشاهدة أشياء كي يحصل على جرعته اليومية من “الإندروفين”.

2- هرمون “الدوبامين”: يفرز الجسم هرمون “الدوبامين” عندما يتلقى الإنسان التقدير مقابل عمل أنجزه، حيث يرفع هذه الهرمون الثقة بالنفس مسبباَ شعوراً بالسعادة.
3- هرمون “السيروتونين”: يفرز هرمون “السيروتونين” عندما يفيد الإنسان شخصاً، أي عندما يتخطى نفسه ويكون قادر على العطاء للطبيعة أو للمجتمع، الأمر الذي يتسبب بتنشيط هذا الهرمون في الجسم مانحاً إحساساً عارماً بالسعادة.
4- هرمون “أوكسيتوكين”: يفرز هرمون “أوكسيتوكين” عند التقرب من الأشخاص والمصافحة والحضن، لذلك يجب علينا حضن طفل صغير مزاجه مضطرب كي يزداد لديه هذا الهرمون و يشعر بالسعادة من جديد.

لمزيد من الأخبار يمكن متابعة حسابنا على التلغرام:

https://t.me/damas0times        

أو قناتنا على اليوتيوب:

https://www.youtube.com/channel/UCAycKbU4tzro_X8KRI3tzsA


 

عدد القراءات:80

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث