غادر القائد العام للقوات المسلحة الليبية خليفة حفتر، اليوم الثلاثاء موسكو دون التوقيع على اتفاق وقف إطلاق النار، حسب مصدر عسكري وقال إنه لن يوقع على الاتفاق مالم يتم وضع جدول زمني لإنهاء وحل المليشيات.

ونقلت "روسيا اليوم" عن مصدر مقرب من حفتر قوله، إن احتمال الحرب قائم بقوة في حال لم تحقق المفاوضات حل الميليشيات المسلحة.

 من جهته، قال وزير خارجية حكومة الوفاق الليبية، محمد الطاهر سيالة من العاصمة طرابلس، اليوم الثلاثاء، إن الوفد الليبي غادر موسكو بعد توقيعهم برعاية روسية وتركية على اتفاق لوقف إطلاق النار مع الجيش الوطني بقيادة حفتر.

وتعليقا على انسحاب المشير حفتر، هدد رئيس النظام التركي رجب طيب أردوغان قائد الجيش الوطني الليبي حفتر "بدرس لن ينساه" على حد تعبيره.

هذا وكانت المباحثات بين وزراء الخارجية والدفاع لروسيا وتركيا مع الأطراف الليبية، قد استمرت لأكثر من ست ساعات تقريبا.

وأعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أمس الإثنين، أن أطرافا في النزاع الليبي وقعت على اتفاقية وقف إطلاق النار عدا المشير خليفة حفتر الذي طلب مهلة حتى اليوم لدراسة الاتفاق والتوقيع عليه.

ومن المخطط، بهذا الصدد، أن تستضيف العاصمة الألمانية اجتماعا دوليا حول ليبيا في 19 يناير/كانون الثاني الحالي.

المصدر: وكالات

 

لمزيد من الأخبار يمكن متابعة حسابنا على التلغرام:

https://t.me/damas0times        

أو قناتنا على اليوتيوب:

https://www.youtube.com/channel/UCAycKbU4tzro_X8KRI3tzsA

 

 

عدد القراءات:93

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث