أكد مدير فرع المؤسسة السورية للتجارة في دمشق يوسف عقلة أن الغاية من تخصيص كل عائلة بـ 3 كيلو سكر شهرياً هو إيصال الدعم الحكومي إلى أكبر شريحة من الناس، نافياً في الوقت ذاته، تحديد كمية الأرز، كما يشاع عبر صفحات مواقع التواصل الاجتماعي لأن "حاجات الأسر من هذه المادة متفاوتة" بحسب قوله.

وشدد عقلة على أن بيع مادة السكر مستمر على مدار الساعة مع منع تحديد وقت معين، وهو "أمر مرفوض ولن نوافق عليه ويعتبر مُلغى من هذه اللحظة".

وحول شح مادة الزيت النباتي في صالات المؤسسة بدمشق، قال عقلة: "الزيت متواجد بكميات أقل من السابق، بعد إضافة عبوة بحجم 2 ليتر إلى السلة الغذائية الموجهة إلى العائلات السورية بموجب دفتر عائلي".

وأضاف عقلة: "نحن نطرح المادة ومن المحتمل ألا تتواجد في بعض الصالات، نتيجة طلب المواطنين الكبير عليها في وقت قصير جداً، يدعم ذلك الفارق السعري ما بين صالة المؤسسة والسوق الخارجية".

وأوضح عقلة أن عبوة الزيت القلي 1 ليتر من نوع "كلارا" تُباع في المؤسسة السورية للتجارة بسعر 700 ل.س، في حين يصل سعرها إلى 1200 ل.س تقريباً في السوق.

 

شام اف ام

لمزيد من الأخبار يمكن متابعة حسابنا على التلغرام:

https://t.me/damas0times        

أو قناتنا على اليوتيوب:

 

https://www.youtube.com/channel/UCAycKbU4tzro_X8KRI3tzsA

عدد القراءات:182

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث