أكدت وزارة الخارجية والمغتربين أن الإدارات الأمريكية ارتكبت ولا تزال انتهاكات ممنهجة لحقوق الإنسان ضد شعوب العالم ومنها قتل الآلاف من أبناء الرقة وتدمير المدينة فوق رؤوس أصحابها داعية إلى إجراء تحقيق دولي بالجرائم ضد الإنسانية التي ارتكبتها تلك الإدارات في جميع أنحاء العالم.

وجاء في بيان صادر عن الوزارة بمناسبة الذكرى السبعين لليوم العالمي لحقوق الإنسان “تذكر حكومة الجمهورية العربية السورية بالانتهاكات الممنهجة التي ارتكبتها ولا تزال ترتكبها الإدارات الأمريكية في مجال حقوق الإنسان ضد شعوب العالم والتي لم يسلم منها حتى أولئك المهاجرون المستضعفون الذين يلجؤون إلى أراضيها وتذكر أيضا بالجرائم التي أقدم عليها ما يسمى “التحالف الدولي” اللاشرعي الذي تقوده الولايات المتحدة الأمريكية بحق المدنيين السوريين بما في ذلك قتل الآلاف في مدينة الرقة وتدمير المدينة بشكل كامل فوق رؤوس أهلها وذلك في انتهاك صارخ لصكوك حقوق الإنسان ولقواعد القانون الدولي والقانون الدولي الإنساني واستخدام الولايات المتحدة قنابل الفوسفور الأبيض المحظورة دوليا ضد النساء والأطفال السوريين.

وأوضحت الوزارة أن إعلاء ما تضمنه الإعلان العالمي لحقوق الإنسان الذي اعتمدته الجمعية العامة للأمم المتحدة بتاريخ الـ10 من كانون الأول 1948 يتطلب إجراء تحقيق دولي بالجرائم ضد الإنسانية وحقوق الانسان التي ارتكبتها الإدارات الأمريكية في جميع أنحاء العالم بما في ذلك في فيتنام ولاوس وكمبوديا والعراق وافغانستان وليبيا وفي سجون ابو غريب وغوانتانامو والسجون السرية في أوروبا.

وختمت الوزارة بيانها بالقول إن الكثير من صكوك وبروتوكولات حقوق الإنسان تغتنم مناسبة اليوم العالمي لحقوق الإنسان للتأكيد على إدانة الممارسات الأمريكية وانتهاكاتها حقوق الإنسان وعلى أهمية قيام دول العالم بتنسيق جهودها لعدم السماح للولايات المتحدة وحلفائها باستخدام حقوق الإنسان كأداة لقمع ارادات الشعوب وتطلعاتها.


لمزيد من الأخبار يمكن متابعة حسابنا على التلغرام:

https://t.me/damas0times        

أو قناتنا على اليوتيوب:

https://www.youtube.com/channel/UCAycKbU4tzro_X8KRI3tzsA

 

عدد القراءات:107

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث