جرى في منبج إعادة افتتاح معبر "عون الدادات" أو ما يعرف ب "العون"، الذي يربط إدلب وأرياف حلب الواقعة تحت الاحتلال التركي وميليشياته بحلب وباقي مناطق الحكومة السورية، وذلك بعد شهرين من إغلاقه اثر عملية الغزو التركي لمناطق شمال شرق البلاد.
وقالت مصادر محلية في منبج  أن مدنيين عبروا معبر "العون" في الريف الشمالي الغربي للمنطقة عند نهر الساجور، الذي يشكل خط تماس مع جيش الاحتلال التركي ومرتزقته مع مناطق انتشار الجيش العربي السوري و"قوات سورية الديمقراطية- قسد" التي لا زالت متواجدة في المنطقة، وذلك بعد فتح المعبر الذي يصل جرابلس بمنبج والوحيد الذي يربط إدلب ومناطق سيطرة المحتل التركي وميليشياته بحلب وباقي المحافظات السورية بعد إغلاق باقي المعابر جراء العمليات العسكرية مثل معبر "مورك" و"المضيق"، واللذان أصبحا أخيرا تحت هيمنة الجيش السوري.
وأضافت المصادر أن "العون" مفتوح فقط أمام حركة المدنيين وليس الآليات وأن من يقطعه عليه المرور بمعبر التايهة" الذي يربط منبج بحلب في ريف المحافظة الشرقي.
ولفتت إلى أن افتتاحه جاء تلبية لنداءات متكررة من موظفي الحكومة السورية وطلاب الجامعات من أبناء محافظة إدلب وأرياف شمال وشمال شرق وغرب حلب والذين لم يستطيعوا الوصول إلى حلب لتقديم امتحاناتهم سواء في الجامعة أو باقي مراحل التعليم.
وأشارت إلى أن معبر "أبو الزندين" الذي يربط حلب بمنطقة الباب، التي يحتلها الجيش التركي وميليشياته، لا زال مغلقا بعد ورود أنباء عن قرب افتتاحه أمام عبور المدنيين والآليات معا.
 
الوطن
 
 

لمزيد من الأخبار يمكن متابعة حسابنا على التلغرام:

https://t.me/damas0times        

أو قناتنا على اليوتيوب:

https://www.youtube.com/channel/UCAycKbU4tzro_X8KRI3tzsA

 

عدد القراءات:325

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث