بقيت أسعار أغلب السلع الغذائية في الأسواق بمعظم المحافظات السورية على حالها المرتفع وغلائها الفاحش الذي فاق قدرة المواطن السوري على استيعابه وأطاح بفرحة السوريين بزيادة الرواتب , والحجة حاضرة بارتفاع سعر الصرف.

بين مدير التجارة الداخلية وحماية المستهلك في ريف دمشق لؤي السالم أن كل إمكانيات مديريته الرقابية موضوعة في الرقابة على الأسواق في الوقت الحالي ومؤكدا الاستعانة بالموظفين لتشديد الرقابة على مدار الساعة بما فيها الشكاوى والتي بلغ عددها 92 شكوى تمت معالجتها بشكل فوري خلال الشهر الحالي.

ووفقا للسالم فإن دوريات الرقابة التموينية تتحقق من الأسعار ومطابقتها للواقع بالدرجة الأولى إضافة للتحقق من باقي المخالفات مبيناً أن الدوريات تقوم بالتحقق من الأسعار والفواتير ومصدر البضاعة, مؤكداً أنه في حال عدم وجود فاتورة لدى البائع وعنده زيادة في السعر فإن دوريات التموين تقبل حتى التصريح من قبل البائع عن مصدر بضاعته في حال عدم وجود فاتورة وذلك للعودة للتاجر مشيراً إلى أن جولات الرقابة التموينية لا تقتصر على باعة المفرق بل تشمل كافة الفعاليات بما فيها تجار الجملة.

وأضاف السالم أن دوريات الرقابة التموينية أغلقت منذ بداية هذا الشهر 4 محطات للمحروقات منها ثلاث محطات في القلمون وذلك لنقص الكيل من نصف لتر إلى ليترين والبيع بسعر زائد بحدود 25 ليرة زيادة عن سعر اللتر النظامي.

 

الوطن

 

 


لمزيد من الأخبار يمكن متابعة حسابنا على التلغرام:

https://t.me/damas0times        

أو قناتنا على اليوتيوب:

https://www.youtube.com/channel/UCAycKbU4tzro_X8KRI3tzsA

 


 

عدد القراءات:125

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث