بدأت أعمال اللجنة الاقتصادية المشتركة السورية الكورية الديمقراطية في دورتها الحادية عشرة مساء أمس في فندق الداما روز بدمشق بهدف تطوير التعاون الاقتصادي بين البلدين وبحث مذكرات التفاهم والاتفاقات التي سيتم إبرامها بين الجانبين.

ودعا وزير المالية الدكتور مأمون حمدان رئيس اللجنة عن الجانب السوري في كلمة له خلال الاجتماع إلى تكثيف الجهود للتوصل إلى اتفاقات وتفاهمات حول مشاريع تصب في صالح البلدين والشعبين الصديقين.

وأشار الوزير حمدان إلى أن سورية تعمل على إعادة إعمار وبناء ما دمرته الحرب الإرهابية وستكون الأولوية للمساهمة في مرحلة إعادة الإعمار للدول الصديقة التي وقفت إلى جانب سورية وساندت قضاياها العادلة ومنها جمهورية كوريا الديمقراطية.

من جهته وزير الاقتصاد الخارجي في جمهورية كوريا الديمقراطية الشعبية كيم يونغ جيه رئيس اللجنة من الجانب الكوري أكد أن بلاده تولي اهتماما كبيرا لاجتماعات اللجنة المشتركة التي تمثل مناسبة مهمة لإظهار إرادة وعزم البلدين لتطوير العلاقات الاقتصادية انسجاما مع العلاقات السياسية المميزة بينهما.

ولفت يونغ جيه إلى أن بلاده ستواصل بذل قصارى جهودها في دعم سورية ومساندتها وصولا لتحقيق النصر النهائي على الإرهاب.

 

لمزيد من الأخبار يمكن متابعة حسابنا على التلغرام:

https://t.me/damas0times        

أو قناتنا على اليوتيوب:

https://www.youtube.com/channel/UCAycKbU4tzro_X8KRI3tzsA

 

 

 

عدد القراءات:228

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث