تناولت بعض صفحات مواقع التواصل الاجتماعي خبراً حول تعرّض عدد من ضباط الشرطة وعناصر من كتيبة حفظ الأمن والنظام للوقوع في الأسر في قرية العبور في ريف محافظة حماة .

وزارة الداخلية تؤكد أنه لا صحة مطلقاً لكل ما تروجه هذه المواقع، وبالتدقيق في الحادثة تبين أن قيادة شرطة محافظة حماة وأثناء قيام دورياتها بملاحقة سارقي الأغنام في البادية بالقرب من موقع (حسية ) جنوب أثريا اشتبكت مع مجموعة من العصابات الإرهابية المسلحة في البادية تستخدم أسلحة متوسطة وسيارات دفع رباعي، وتمكنت هذه القوة الشرطية بمؤازرة الجيش العربي السوري والطيران الحربي من التصدي لهم ودحرهم ، حيث لاذوا بالفرار في عمق البادية، وعادت القوة الشرطية والضباط والعناصر المؤازرة لها مع كامل عتادها إلى وحداتها دون أن يلحق الأذى بأي أحد منهم.

ومازالت الملاحقة مستمرة لعصابات سرقة الأغنام في البادية الذين يرتبطون بفلول من تنظيم (داعش) الإرهابي.

وزارة الداخلية السورية

 


لمزيد من الأخبار يمكن متابعة حسابنا على التلغرام:

https://t.me/damas0times        

أو قناتنا على اليوتيوب:

https://www.youtube.com/channel/UCAycKbU4tzro_X8KRI3tzsA

عدد القراءات:109

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث