كشفت وكالة المخابرات المركزية الأمريكية CIA عن الطرق السرية "المثيرة" التي استخدمتها للتجسس على الاتحاد السوفييتي سابقا وحلفائه، خلال الحرب الباردة.
ورفعت الوكالة السرية عن وثائق تؤكد استخدامها الدلافين، والحمام، والقطط للتجسس بعد أن أخضعتها للتدريب على القيام بمهمات خاصة.
وطورت الوكالة الأمريكية برنامجا لاستخدام الحيوانات منذ 1960، وهو يستخدم بالإضافة إلى الحمام القطط والكلاب والطيور والدلافين، حيث جرى استخدام الطيور، بما في ذلك الحمام والغربان، في التجارب على تسليم البضائع الصغيرة، بما في ذلك أجهزة الاستماع والتنصت. كما تمت دراسة إمكانية استخدام الطيور المهاجرة للاستطلاع في الاتحاد السوفييتي أو لتوصيل المعدات الحسية، بحسب وكالة نوفستي الروسية.
وتشير وثيقة صادرة عام 1976 إلى أن وكالة الاستخبارات الأمريكية طورت عملية تجسس تجريبية في الاتحاد السوفييتي، إذ كان من المفترض إطلاق طائر في ليننغراد في منطقة أحواض بناء السفن بحيث يطير بعد ذلك إلى قاعدة خارج الاتحاد السوفييتي.
وتكشف الوثائق أن "سي آي إيه" كانت تدرس خططا لإيصال الحمام إلى السفارة الأمريكية في موسكو، وإطلاقها من هناك بشكل سري. لكن الوكالة وجدت صعوبات أمام هذا التوجه بحسب وثيقة لها صدرت عام 1978.

لمزيد من الأخبار يمكن متابعة حسابنا على التلغرام:

https://t.me/damas0times

أو قناتنا على اليوتيوب:

https://www.youtube.com/channel/UCAycKbU4tzro_X8KRI3tzsA

 

عدد القراءات:107

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث