استعادت وحدات الجيش العربي السوري السيطرة على بلدات اللطامنة وكفرزيتا ولطمين ومورك ومعركبة واللحايا بريف حماة الشمالي بعد القضاء على آخر فلول الإرهابيين فيها وذلك بعد إحكام السيطرة على مدينة خان شيخون الاستراتيجية بريف إدلب الجنوبي.

وبين مراسل وكالة سانا أن وحدات الجيش وبعد بسط سيطرتها على مدينة خان شيخون بريف إدلب الجنوبي وتمشيط المدينة من مخلفات الإرهابيين واصلت عملياتها القتالية جنوبا باتجاه مناطق انتشار التنظيمات الإرهابية بريف حماة الشمالي وبسطت سيطرتها على بلدات اللطامنة وكفرزيتا ولطمين ومورك ومعركبة واللحايا بعد القضاء على آخر فلول ارهابيي “النصرة” في تلك المناطق.

وذكر المراسل أن وحدات الجيش أجرت عمليات تمشيط واسعة في مدينة خان شيخون والمزارع والتلال المحيطة بها بعد فرار الإرهابيين منها أمام ضربات الجيش وقامت وحدات الهندسة بإزالة الألغام والمفخخات من الشوارع الرئيسية والفرعية داخل البلدة كما جرى تمشيط التلال والأنفاق التي كانت المجموعات الإرهابية تستخدمها للتخفي من استهدافات الجيش.

بالتوازي واصلت وحدات من الجيش استهدافاتها النارية لمواقع انتشار التنظيمات الإرهابية بريف إدلب الجنوبي حيث وجهت ضربات مكثفة ومركزة على تحصينات وخطوط إمداد التنظيمات الإرهابية على محور قرية الصياد ما أسفر عن تدمير تحصينات الإرهابيين واستعادة السيطرة على القرية وتلتها والقضاء على عدد من الإرهابيين.

وكانت وحدات الجيش أحكمت طوقا على بلدات خان شيخون وريف حماة الشمالي وأوقعت الإرهابيين بين فكي كماشة الوحدات المتقدمة من ريف حماة الشمالي والوحدات المتقدمة من ريف إدلب الجنوبي الغربي الأمر الذي أسفر عن انهيارات متتالية في صفوف الإرهابيين.

عدد القراءات:172

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث