بعد سفر المطربة ميادة الحناوي إلى لبنان استعداداً للمشاركة في مهرجان "حراجل" فوجئت بسوء التنظيم وعدم احترام القائمين على المهرجان للمواعيد، بالإضافة للعديد من المسائل التي أدلت بها قائلة: "وصلت مساء الأمس إلى لبنان، والتزمت بالموعد المحدد، وبحسب الاتفاق الذي أجري معي، فأنا أحبّ واحترم الشعب اللبناني، وأقدر أن من يتواصل معي لا بدّ أنه مهتم، ويقدر مكانتي وتاريخي، لكن فوجئت بالتعامل وبسوء التنظيم والذي لا يليق بمكانتي الفنيّة.

وأضافت: حاولت احتواء ما يجري حولي من تصرفات - لن أفصل في ذكرها - إلى أن طفح الكيل بي، فطلبت من الفنان إيلي العليا إلغاء البروفا التي كانت مقررة ظهر اليوم، واعتذرت من مستمعي راديو "صوت الغد" مع روبير فرنجية، وألغيت الحفل، وتوجّهت فوراً إلى سورية، لكن تفاجئت هذا المساء بأن إدارة المهرجان تنشر أخباراً بأن وعكةً صحيّةً أصابتني فألغيت الحفل! وذلك عبر مجلاتٍ فنيّة، لذلك قررت أن أقدّم هذا التوضيح عبر منبركم لقناعتي بأنه مكان موظّف لما يجري من حقائق، ولكم الشكر في التعاون وتوضيح ما جرى معي".
 

عدد القراءات:123

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث