بدأت إدارة مدينة حلب حملة على المحال التي لم تلتزم بالمهلة الممنوحة للحصول على تراخيص لمحالهم وقامت بتشميعها.
وأكد كفاح أبو ردن- مدير مدينة حلب أنه بعد انقضاء المهلة التي انتهت في الخامش عشر من حزيران الجاري، لالتزام أصحاب المحال التجارية بشروط ترخيصهم، فقد تم إغلاق وتشميع 33 محل إطعام في مناطق السكن الحديث لعدم تقيدهم بشروط الترخيص الممنوحة لهم.
وأوضح أبو ردن: هناك 118 من المحال قام أصحابها بإغلاقها بسبب عدم وجود ترخيص أو لأنهم لا يرغبون في الاستمرار بممارسة مهنتهم التي يعملون فيها وهي تقديم وجبات ساخنة، إذ إن هذا النوع من المهن لا يمكن منحه تراخيص، وفي المقابل فقد التزم 42 من أصحاب المحال بشروط الترخيص الممنوح لهم ومن بينها 10 منشآت مرخصة ومؤهلة سياحياً.
وأضاف: ومن قام بإغلاق محله باشر بمراجعة مجلس المدينة للحصول على الترخيص اللازم ضمن شروط المهن المسموح بها في مناطق السكن الحديث، في حين إن عدداً من الذين قاموا بإغلاق محالهم سيقومون بنقلها إلى مناطق السكن المتصل لأن مهنهم لا يمكن وجودها في مناطق السكن الحديث، مشيراً إلى أن هذه الخطوة تساعد على عودة المنشآت التجارية والسياحية إلى الأحياء الشرقية التي خرجوا منها بسبب الحرب، ولاسيما أن هذه الخطوة تزامنت أيضاً مع عودة التيار الكهربائي بشكل تدريجي إلى تلك الأحياء.
 
تشرين
 

لمزيد من الأخبار يمكن متابعة حسابنا على التلغرام:

https://t.me/damas0times

أو قناتنا على اليوتيوب:

https://www.youtube.com/channel/UCQQjIoPJ_xT0EQDpfPTFKm

 

 

عدد القراءات:142

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث