تقول دراسة ان واحدا من كل خمسة أشخاص ممن يعيشون في مناطق الحروب يعانون من الاكتئاب أو القلق أو اضطرابات ما بعد الصدمة أو الاضطراب ثنائي القطبية أو انفصام في الشخصية فيما يعاني كثير منهم من أشكال حادة من هذه الأمراض العقلية.

منظمة الصحة العالمية التابعة للأمم المتحدة حذرت من أن هذه النتائج تسلط الضوء على التأثير السلبي بعيد المدى للأزمات الناجمة عن الحروب” مشيرة إلى أن الأرقام أعلى بكثير منها في وقت السلم حيث يعاني واحد من كل 14 شخصا تقريبا من شكل من أشكال المرض العقلي.

وتشير أرقام الأمم المتحدة إلى أنه في عام 2016 سجل عدد الصراعات المسلحة الدائرة أكبر مستوى على الإطلاق حيث بلغ 53 صراعا في 37 دولة وكان 12 بالمئة من سكان العالم يعيشون في مناطق حرب وأنه منذ الحرب العالمية الثانية اضطر 69 مليون شخص تقريبا إلى الفرار من الصراع والعنف.

وغطت الدراسة مناطق شهدت صراعات في السنوات العشر الأخيرة وصنفت الأمراض العقلية لثلاث فئات.

ووجدت الدراسة أيضا أن معدلات الاكتئاب والقلق في مناطق الصراع تزيد مع تقدم العمر وأن الاكتئاب أكثر شيوعا بين النساء عنه بين الرجال.

 

لمزيد من الأخبار يمكن متابعة حسابنا على التلغرام:

https://t.me/damas0times

أو قناتنا على اليوتيوب:

https://www.youtube.com/channel/UCQQjIoPJ_xT0EQDpfPTFKm

 

عدد القراءات:87

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث