زعم موقع "ديبكا" الاستخباري العبري أن طهران ودمشق وبغداد اتفقت على تنفيذ عملية عسكرية مشتركة لفتح الحدود السورية العراقية، في خطوة تعزز المخاوف الأمنية "الإسرائيلية" والأمريكية.

وذكر الموقع في تقرير نشره مساء أمس الاثنين أن هذا القرار اتخذ خلال الاجتماع الأول من نوعه بين قيادات جيوش الدول الثلاث في دمشق مؤخرا، وتم خلاله تحديد طبيعة وحجم المساعدات العسكرية والاقتصادية الإيرانية للحكومة السورية للفترة المقبلة.

وأشار الموقع استنادا إلى معلومات حصرية حصل عليها من مصادر عسكرية واستخباراتية إلى أن هذا الاجتماع جاء بناء على اتفاق تم التوصل إليه في 25 شباط الماضي خلال زيارة الرئيس السوري بشار الأسد المفاجئة إلى طهران ولقائه المرشد الأعلى الإيراني آية الله علي خامنئي.

وحسب التقرير، فإن اتفاقات الأسد وخامنئي تضمنت، بالإضافة إلى قرار عقد الاجتماع العسكري، سلسلة من القرارات العسكرية والاقتصادية الاستراتيجية التي "ستؤدي حتما إلى صدام عسكري بين إيران وسورية من جهة، والولايات المتحدة و"إسرائيل" من جهة أخرى.

المصدر: روسيا اليوم

 

لمزيد من الأخبار يمكن متابعة حسابنا على التلغرام:

 

 

عدد القراءات:95

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث