قال وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، خلال مقابلة مع صحيفة "شبيغل" الألمانية، إنَّ "إسرائيل" طليقة في ضرب أهداف في سورية وانتهاك الاجواء اللبنانية، وبطبيعة الحال هنالك معايير مختلفة في هذا المجال، حيث أن "إسرائيل" قامت بشن أكثر من 300 هجوم على السوريين ولا أحداً يعير اهتماماً بهذه القضية، رغم ان هذه الهجمات تنتهك القوانين الدولية وتعد خرقاً صارخاً لسيادة الاراضي السورية.

وحول تصريحات الرئيس الأمريكي القاضية بسحب قوات بلاده من سورية، قال ظريف إن خروج أمريكا من سورية ليس كافياً لوحده، فحينما تتدخل أمريكا في منطقتنا تظهر الفوضى والتطرف والارهاب، وفي افغانستان تتفاوض اميركا مع طالبان حول كيفية سيطرة الاخيرة على المناطق التي تخرج منها امريكا، في حين تواجدت لفترة 18 عاماً في افغانستان للقضاء على طالبان.

ورداً على سؤال الصحيفة بخصوص خروج إيران من سورية، قال ظريف "لقد قلنا دوماً بوضوح بأننا نتواجد في سوريا بهدف واحد وهو مكافحة التكفيريين والارهابيين، ولطالما تريد الحكومة السورية ستبقى إيران هناك"، مضيفاً "انظروا فقط الى أوضاع إدلب حيث تسيطر عليها جبهة النصرة".

وتابع وزير الخارجية الإيراني، إننا نعتقد بأن اللاجئين السوريين يجب أن يعودوا الى بلادهم وينبغي البحث عن آلية للأكراد ليعيشوا بأمان هناك، وبناء عليه فإننا بحاجة إلى اتفاق بين سورية وتركيا، فنحن وروسيا على استعداد لدعم هذه الوتيرة، مؤكداً بأن الشعب السوري هو الذي ينبغي ان يقرر مستقبل بلاده السياسي.

العهد الإخباري

 

 

 

 

عدد القراءات:76

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث