قبيل أيام على انطلاق معرض الكتاب في دورته الثلاثين  تضع مكتبة الأسد الوطنية بدمشق اخر لمساتها لإقامة معرضها المقرر افتتاحه في الواحد والثلاثين من الشهر الجاري بمشاركة واسعة من دور نشر محلية وعربية واجنبية تحت عنوان "مجتمع يقرأ.. مجتمع يبني".

تضاعف عدد دور النشر المشاركة وتنوع جنسياتها ربما تكون علامة فارقة في معرض هذا العام بعد عودة الأمن والاستقرار بشكل مطلق إلى دمشق أقدم عاصمة على وجه الأرض لتبقى بشموخها الثقافي والمعرفي منارة للوعي والثقافة.

وأشار مدير مكتبة الأسد الوطنية إياد مرشد إلى أنه بلغ عدد دور النشر السورية والعربية والأجنبية التي ثبتت مشاركتها بالمعرض 200 دار بشكل مباشر او بالوكالة من لبنان ومصر والمغرب وايران وروسيا والدانمارك والعراق.

وبالنسبة للفعاليات الثقافية المرافقة لهذا المعرض أشار مرشد إلى وجود 55 حفل توقيع كتاب لدور نشر سورية وعربية فضلا عن محاضرات ثقافية وندوات فكرية وأمسيات شعرية وقصصية وغيرها ومهرجان للأفلام السينمائية السورية.

و قال مرشد: هناك حسم 25 بالمئة من كل دور النشر المشاركة إضافة إلى 40 بالمئة للكتب المشاركة التي تعود لعامي 2008-2009 وتم منع مشاركة الكتب التي تعود لما قبل عام 2008 بهدف طرح عناوين جديدة وليس لبيع الموجود بالمستودعات.

 


مزيد من الأخبار يمكن متابعة حسابنا على التلغرام:

https://t.me/damas0times

أو قناتنا على اليوتيوب:
https://www.youtube.com/channel/UCQQjIoPJ_xT0EQDpfPTFKmg

 

 

عدد القراءات:213

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث