أكدت وزارة الخارجية الروسية أن الإجراءات الاقتصادية القسرية أحادية الجانب المفروضة على سورية تضر بالشعب السوري وتعيق عملية إعادة إعمار البلاد, داعية الى رفع هذه الاجراءات.
وقالت المتحدثة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا : إن موسكو ترحب بأي مبادرات من قبل المجتمع الدولي تستهدف تقديم مساعدة عملية لسورية وشعبها وتحقيق تسوية تقوم على أسس القانون الدولي وفي مقدمتها قرار مجلس الأمن الدولي رقم”2254”.
إلى ذلك أشارت زاخاروفا إلى أن بلادها لا تستبعد حدوث استفزازات باستخدام أسلحة كيميائية في إدلب من قبل الإرهابيين واتهام الجيش العربي السوري بها.
وقالت زاخاروفا:وفقا للمعلومات المتاحة يمكنني القول أن هناك معلومات عن وصول أعداد كبيرة من السيارات التي تقل أعضاء من جماعة "الخوذ البيضاء" إلى مدينة إدلب ومن بينهم متخصصون بالكيمياء.
وأضافت زاخاروفا: تم نقل كميات كبيرة من الأسلحة الصاروخية.. لا شك أن هذه الصواريخ ستستخدم من قبل “الخوذ البيضاء” لأغراض دعائية وفبركة أخبار وتلفيقات عن أن الجيش السوري يقوم بقصف إدلب بالأسلحة الكيميائية, قائلة:لا يمكن استبعاد شيء مثل حصول استفزازات واسعة النطاق.

 

مزيد من الأخبار يمكن متابعة حسابنا على التلغرام:

https://t.me/damas0times

أو قناتنا على اليوتيوب:
https://www.youtube.com/channel/UCQQjIoPJ_xT0EQDpfPTFKmg

عدد القراءات:286

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث