ارتفعت أسعار المواد العلفية التي تباع في أسواق الحسكة بشكل ملحوظ خلال الأسبوع الحالي بسبب شراء كميات كبيرة من قبل بعض مربي الثروة الحيوانية لهذه المادة خوفا من الضرر الذي لحق بالأعلاف من الجفاف وقلة الامطار، مايؤدي إلى اثقال كاهل المربيين الآخرين.

مدير فرع المؤسسة العامة للأعلاف المهندس ياسر السيد علي، أوضح أن الفرع مستمر في الدورة العلفية التي افتتحها بداية العام وحتى نهاية الشهر الجاري ليتم بعدها افتتاح دورة علفية جديدة مشيراً إلى أن الفرع يقوم خلال الدورة العلفية الحالية ببيع كل مربي 15 كيلوغرام شعير و5 كيلوغرام نخالة لكل رأس غنم و50 كيلوغرام شعير و25 كيلوغرام نخالة لكل رأس بقر وأن سعر كيلوغرام الشعير الذي يباع للمربين يبلغ 113 ليرة سورية وكيلوغرام النخالة 70 ليرة سورية.‏
وأشار المهندس السيد علي إلى أن مراكز بيع المواد العلفية التابعة للفرع منتشرة في جميع مناطق المحافظة باستثناء المنطقة الجنوبية ومدينة رأس العين وأن الفرع يحرص على تأمين المواد العلفية التي يحتاجها مربو الثروة الحيوانية، مؤكداً أن الكمية المخصص بيعها للمربين في الحسكة هي الأكبر مقارنة بباقي فروع المؤسسة في المحافظات بهدف تأمين حاجة المربين من أبناء المحافظة.‏
و كانت تحدثت مصادر من المحافظة، أن ارتفاع سعر مبيع الطن الواحد من المواد العلفية بمعدل يقارب 30 ألف ليرة سورية لطن الشعير و15 ألف ليرة لطن مادة النخالة و 10 آلاف ليرة لطن مادة التبن مقارنة بأسعارها خلال الشهر الماضي حيث يباع طن الشعير الرعوي حالياً بسعر 150 ألف ليرة سورية وطن النخالة 100 ألف ليرة وطن التبن 55 ألف ليرة سورية، موضحين أن ارتفاع أسعار المواد العلفية يثقل كاهلهم كونهم يعتمدون عليها بشكل أساسي في تغذية وتسمين حيازاتهم الحيوانية.‏
المصدر: الثورة

عدد القراءات:146

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث