خاص بتوقيت دمشق _ نوار هيفا
حرصاً منا على متابعة شكاوي المواطنيين والاهتمام بوجعهم وما يعانون وبعد ورود عدة طلبات من أهالي منطقة برزة حارة السويدا عن وضع علب الكهرباء المفتوحة وكابلات الكهرباء المنتشرة على الطرقات والتي ذكرناه في تقرير سابق جاء فيه:

"بعد الاهتمام الكبير الذي لمسناه وقوبلنا به من قبل بلدية برزة والتي تجاوب معنا كادرها وقدم جميع ما أمكنه لخدمة سكان أحياءها خلافاً لنظيرتها في حي المزة... وفي سعينا الدائم لنكون لسان المواطن ووسيلة اتصال لحل ما أمكن من مشاكله وتخفيف وجعه وما يعاني منه واستكمالا لعملنا نطرق اليوم باب وزاة الكهرباء وبعد طول انتظار جاء من تأخير بالرد من قبل مديرياتها حيث واجهتنا ثغرة ضائعة تلقفنا فيها بين مسؤول وآخر في حل مشكلة أكبال الكهرباء المندثرة على أرض وشوراع الأحياء السكنية المتواجد على أطراف دمشق والتي كانت حجة مدير عام مؤسسة كهرباء دمشق أنهم قاموا بالفعل بتوقيع مناقصة أكبال كهرباء وهم على علم ويقين بما يجري في أحياء دمشق لكنهم وحسب الأولويات سينهون عملهم في دمشق المدينة ومن بعدها سينتقلون لأطرافها...!!!


حل جاء على عكس رد أهل المنطقة في حي برزة البلد "حارة السويدا" بالتزامهم في دفع ما عليهم من التزامات قانوية وجبائية لفواتير كهرباء منازلهم ومحالهم رغم غيابهم عن حيهم وتهجرهم منه فترة توتر الوضع في المنطقة ... وما طلبهم سوى رفع الأكبال عن أماكن سكنهم مع ملامستها الأرض وخوفاً على أطفالهم من السير في شوارع أحياءهم ... فضلاً عن عدم كفاية هذه المحولات لاستطاعة وحاجة الحي من الكهرباء وتعرضها للفصل المتكرر ولوجوءهم للعمل بأيديهم في رفع قواطعها..
هذا الحي كان مثالاً حياً لما تعانيه الأحياء الشعبية على أطراف وقلب العاصمة دمشق والحجة دائماً أنها منطقة مخالفات وكأنها خارج نطاق خدمة الطوارئ والبلديات وباقي الخدمات الأخرى..."
وزارة الكهرباء وبعد وعودها بحل المشكلة أرسلت أمس ورشات الصيانة الخاصة فيها وقامت باصلاح الكابلات واغلاق العلب المفتوحة ونحن كفريق عمل توجهنا بالشكر للسيد أمين عبد السلام مدير مكتب المدير العام لشركة كهرباء دمشق السيد أمين عبد السلام والسيد محمد محلا مدير التشغيل بالمؤسسة لتعاونهم الكبير مع موضوع الشكوى والعمل للاسراع بحلها.

عدد القراءات:229

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث