بتوقيت دمشق - عن سبوتنيك
بعد مرحلة انقطاع في ظل التطورات الميدانية ورغم التصعيد الحاصل، تحاول بعض الدول التقرب من الحكومة السورية.
والملفت للنظر أن وفدا برلمانيا رسميا من الحزب الحاكم في ألمانيا وبعض الأحزاب الأخرى يجري في الوقت الحالي محادثات مع الجانب السوري ويجري جولات اطلاعية في المناطق المحررة من الإرهاب.
تساؤلات كثيرة تطرح نفسها حول تناقض المواقف السياسية والإعلامية للدولة الألمانية مع السلوك الحالي.
حيث بينت عضو لجنة الشؤون الخارجية في مجلس الشعب السوري الدكتورة نورا أريسيان  أن الوفد البرلماني الألماني يقوم بزيارة رسمية إلى سوريا منذ يومين يتألف من 7 أعضاء  ويمثل أعضاء الوفد حزبين "الحزب البديل من أجل ألمانيا" من البرلمان الاتحادي "بوندستاغ"، وهناك ثلاثة أعضاء من البرلمان المحلي، وهذه الزيارة حسب تصريحات الوفد تهدف للإطلاع على الواقع في سوريا.
وتابعت أنه بالنسبة لترتيبات زيارات الوفود، في الحقيقة نحن اليوم نشهد توافدا على الزيارات إلى سوريا، وزيارات الوفود البرلمانية إلى سوريا تأخذ بعدا جديدا وزخما أكبر في هذه الآونة، وهذه الزيارة تتم عبر القنوات الدبلوماسية الرسمية عبر وزارة الخارجية، وأيضا هناك وفد كوبي يقوم حاليا بزيارة سوريا برئاسة النائب الأول لوزير الخارجية الكوبي وزار مجلس الشعب ورئيسه، وهذه الزيارت يتم ترتيبها بناء على اتصالات وتوافقات عبر القنوات الدبلوماسية .

عدد القراءات:344

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث