أكدت مصادر خاصة رفيعة المستوى أن التقييم الحكومي انتهى إلى تقييم دقيق لكافة الوزراء و من المقرر أن هذا التقييم سيؤدي إلى الاستغناء عن مجموعة من الوزراء و منهم اثنان أو ثلاثة من الوزراء الجدد و الذين لم يثبتوا كفاءتهم للمنصب.
و لم تقدم المصادر أسماء مباشرة عمن يمكن أن يطالهم التغيير لكن التلميحات وصلت إلى نقطة تشير إلى وزراء تعرضوا في الآونة الأخيرة إلى مشاكل مختلفة .
كما قال المصادر أن تغيرات أخرى ستطال وزراء قدامى لم يعد لديهم ما يقدموه وتحتاج وزارتهم إلى إضافة في العمل يعيد إليها الحيوية.
و قال المصادر إن التقييم شمل رئيس الوزاراء نفسه وقد حظي بتقييم جيد خلال الفترة الفائتة على القدرة على المتابعة إلا أن الوزراء تم جزء من تقيمهم من خلال رئيس مجلس الوزراء ومدى قدرتهم على الانسجام بالعمل كفريق حكومي متجانس .
و عن موعد التعديل الحكومي فإن المصادر تحدث عن فترة ما بعد رأس السنة بقليل .
وعن ارتباط التعديل الحكومي بمفاوضات الحل السياسي قالت المصادر إن العمل الحكومي لا ينتظر هذه  ” المفاوضات ” و الداخل السوري لا يسير على ايقاعها .
واعتبرت المصادر أن سورية تخطط حاليا لما بعد الأزمة بغض النظر عن ما يجري .وإن ذلك يستلزم ” رشاقة ” في العمل الحكومي و سرعة استجابة  لحاجات المواطنين.

 

تابعوا آخر الأخبار السياسية والميدانيـة عبر تطبيق تيلغرام على الهواتف الذكية عبر الرابط :

https://telegram.me/DamasTimes

عدد القراءات:151

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث