خاص #بتوقيت_دمشق

ضمن إطار تنفيذ استراتيجية نشر الوعي الطاقي المجتمعي أقام المركز الوطني لبحوث الطاقة في مبنى دار البعث بدمشق ورشة عمل  حضرها عدد من الاعلاميين تمحورت حول اهمية الترويج الكترونياً لاستهلاك الطاقة واهمية الطاقات البديلة والمتجددة والتحديات التي واجهت قطاع الطاقة خلال الحرب والتحديات المستقبلية في مرحلة اعادة الاعمار.

خلال الورشة اكد المدير العام للمركز د. يونس علي أن ترشيد استهلاك الطاقة ثقافة مجتمعية وسلوكية لابد من تكريسها لدى المواطنين كما انه الاستخدام العقلاني للطاقة بالوقت والمكان المناسبين، مبيناً أن التحدي الاكبر امام قطاع الطاقة هو مابعد الحرب وهذه حقيقة لايمكن تجاهلها فلابد من وضع الخطط والوعي للتقليل من هذه التداعيات.

وتحدث د. علي عن إجراءات ترشيد الطاقة في التجهيزات المنزلية وأهمية اللصاقة الطاقية. 

وبخصوص دور الاعلاميين  في نشر ثقافة ترشيد الطاقة اكد د. علي في تصريح خاص لموقع بتوقيت دمشق على اهمية تأهيل كوادر اعلامية متخصصة في مجال الترشيد وتخصيص برنامج اسبوعي وزاوية خاصة لمواكبة كافة نشاطات المركز، لافتاً الى ان الاعلام الالكتروني سبق الاعلام المرئي واصبح من المصادر المهمة للحصول على المعلومة ودوره كبير في نشر مفاهيم الترشيد في المجتمع السوري من خلال وسائله المتاحة.

 

عدد القراءات:107

هل ترغب بإضافة تعليق

الاسم الكامل
التعليق




لا يمكنك قراءة الكود? اضغط هنا للتحديث